responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : المستند فی شرح العروه الوثقی المؤلف : الخوئي، السيد أبوالقاسم - الشيخ مرتضى البروجردي    الجزء : 15  صفحة : 421

[الثالث: التکفیر]

الثالث: التکفیر [1] (1)
______________________________
(1) غیر خفی أنّ عملیة التکفیر لم تکن معهودة فی عصر النبیّ الأعظم (صلّی اللّٰه علیه و آله) و إن نطقت به جملة من النصوص المرویّة من غیر طرقنا فإنّها بأجمعها مفتعلة و عاریة عن الصحّة، ضرورة أنّه لو کان لشاع و بان و کان یعرفه حتّی الصبیان، و أصبح من الواضحات المتواترة کسائر أفعال الصلاة و کیف یخفی مثل هذا الأمر الظاهر البارز الّذی استمرّ (صلّی اللّٰه علیه و آله) علیه طیلة تلک الفترة الطویلة و السنین العدیدة، و ما هو معنی السؤال عن حکمه من الأئمّة (علیهم السلام)، و أیّ موقع للجواب عنه کما فی صحیحة ابن جعفر الآتیة «1» بأنّه عمل و لیس فی الصلاة عمل، مع قرب العهد، و أیّ وجه للخلاف بین العامّة فی کیفیة وضع الیدین و أنّه فوق السرّة أو تحتها.
إذن فلا ینبغی التردّد فی کونه من البدع المستحدثة بعد عصره (صلّی اللّٰه علیه و آله) إمّا فی زمن الخلیفة الأوّل کما قیل به، أو الثانی و لعلّه الأظهر، کما جاء فی الأثر من أنّه لمّا جی‌ء بأُساری الفرس إلی عمر و شاهدهم علی تلک الهیئة فاستفسر عن العلّة أُجیب بأنّهم هکذا یصنعون أمام ملوکهم تعظیماً و إجلالًا، فاستحسنه و أمر بصنعه فی الصلاة، لأنّه تعالی أولی بالتعظیم.
و کیف ما کان، فیقع الکلام تارة فی حکم التکفیر تکلیفاً و وضعاً، و أُخری فی موضوعه فهنا مقامان.
أمّا المقام الأوّل: فالتکفیر الواقع فی الصلاة و یسمّی التکتف أیضاً یتصوّر
______________________________
[1] علی الأحوط، و لا یختص الحکم بالنحو الّذی یصنعه غیرنا، هذا إذا لم یکن بقصد الجزئیة و إلّا فهو مبطل جزماً.
______________________________
(1) فی ص 425.

اسم الکتاب : المستند فی شرح العروه الوثقی المؤلف : الخوئي، السيد أبوالقاسم - الشيخ مرتضى البروجردي    الجزء : 15  صفحة : 421
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست