responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : المستند فی شرح العروه الوثقی المؤلف : الخوئي، السيد أبوالقاسم - الشيخ مرتضى البروجردي    الجزء : 19  صفحة : 318

و یجوز فی القنوتات کلّ ما جری علی اللسان من ذکر و دعاء کما فی سائر الصلوات (1) و إن کان الأفضل الدُّعاء المأثور، و الأولی أن یقول فی کلّ منها: «اللّٰهمّ أهل الکبریاء و العظمة و أهل الجود و الجبروت و أهل العفو و الرّحمة و أهل التقوی و المغفرة أسألک بحقّ هذا الیوم الّذی جعلته للمسلمین عیداً، و لمحمّد (صلّی اللّٰه علیه و آله) ذخراً و شرفاً و کرامة و مزیداً أن تصلِّی علی محمّد و آل محمّد، و أن تدخلنی فی کلّ خیر أدخلت فیه محمّداً و آل محمّد، و أن تخرجنی من کلّ سوء أخرجت منه محمّداً و آل محمّد صلواتک علیه و علیهم، اللّٰهمّ إنِّی أسألک خیر ما سألک به عبادک الصالحون و أعوذ بک ممّا استعاذ منه عبادک المخلصون» (2).
______________________________
(1) ففی صحیح محمّد بن مسلم عن أحدهما (علیهما السلام) قال: «سألته عن الکلام الّذی یتکلّم به فیما بین التکبیرتین فی العیدین، قال: ما شئت من الکلام الحسن» «1».
و هو خیر شاهد علی أنّ الأمر بالأدعیة و الأذکار الخاصّة فی سائر النصوص محمول علی الأفضلیة. و یعضده اختلاف الروایات فی القنوت المأثور عنهم (علیهم السلام).
(2) جاءت هذه الکیفیة فی مصباح المتهجد «2» للشیخ الطوسی (قدس سره) مع اختلاف یسیر بزیادة لفظ «أنت» بعد «اللّٰهمّ» «3» و إسقاط «شرفاً و کرامة»
______________________________
(1) الوسائل 7: 467/ أبواب صلاة العید ب 26 ح 1.
(2) مصباح المتهجد: 654.
(3) [لا توجد هذه الزیادة فی النسخة المعتمدة من المصباح].
اسم الکتاب : المستند فی شرح العروه الوثقی المؤلف : الخوئي، السيد أبوالقاسم - الشيخ مرتضى البروجردي    الجزء : 19  صفحة : 318
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست