responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : الإمام الصادق و المذاهب الأربعة المؤلف : الشيخ أسد حيدر    الجزء : 3  صفحة : 318

و لا يسع المقام استيفاء جميع موارد الخلاف في المسألة، لأن فيها مسائل كثيرة وقع الاختلاف بها.

و قد أجمع الشيعة على وجوب الفاتحة في صلاة الصبح و الركعتين الأوليين من سائر الفرائض، و قراءة سورة كاملة غيرها بعدها، إلا في المرض، و الاستعجال، و ضيق الوقت، فيجوز الاقتصار على الحمد.

و لا يجوز تقديم السورة على الحمد، و لا يجوز قراءة السور الطوال التي يفوت الوقت بقراءتها.

و البسملة جزء من كل سورة، فيجب قراءتها إلا سورة براءة، و تجب القراءة بالعربية و لا يجوز غيرها، كما تجب عليه القراءة الصحيحة بأداء الحروف و إخراجها من مخارجها على النحو اللازم من لغة العرب، و أن تكون هيئة الكلمة موافقة للأسلوب العربي من حركة البنية و سكونها، و حركات الإعراب و البناء و سكناتها، و الحذف و القلب، و الإدغام، و المد الواجب فإذا أخل بشي‌ء بطلت.

و يجب على الرجال الجهر في الصبح و الأوليين من المغرب و العشاء، و الإخفات في الظهر و العصر.

و يتخير المصلي في ثالثة المغرب و أخيرتي الرباعيات بين الفاتحة و التسبيح و صورته:

سبحان اللّه و الحمد للّه و لا إله إلا اللّه و اللّه أكبر. و يجزي مرة واحدة و قيل ثلاثة و تجب المحافظة على العربية فيها.

و أما الخلاف في (بسم الله الرحمن الرحيم) هل هي آية من الفاتحة فقط؟

أو هي آية من كل سورة؟ أو أنها ليست بقرآن؟ و هل قراءتها سرا أم جهرا؟

و قد كثر الخلاف بين الطوائف، حتى أفرد بعض العلماء هذه المسألة في التصنيف، فصنف فيها أبو أسامة المقدسي مجلدا ضخما، و قبله سليم الرازي، و ابن عبد البر و غيرهم، و صنف الدار قطني بمصر كتابا في الجهر بالبسملة. و أورد في سننه للاستدلال على الجهر بها عدة أحاديث‌ [1].


[1] الأم 1- 107 و مختصر المزني 14.

اسم الکتاب : الإمام الصادق و المذاهب الأربعة المؤلف : الشيخ أسد حيدر    الجزء : 3  صفحة : 318
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست