responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : مكاتيب الأئمّة المؤلف : الأحمدي الميانجي، الشيخ علي    الجزء : 4  صفحة : 470

إلى أبي الحسن موسى عليه السلام : إنّ قلبي يضيق ممّا أنا عليه من عمل السّلطان ـ وكان وزيراً لهارون ـ فإن أذنت لي ـ جعلني اللّه فداك ـ هربت منه ؟ فرجع الجواب : لا آذَنُ لَكَ بِالخُروجِ مِن عَمَلِهِم ، وَاتَّقِ اللّه . أو كما قال . [1] وفي البحار : من كتاب حقوق المؤمنين لأبي عليّ بن طاهر ، قال : استأذن عليّ بن يقطين مولاي الكاظم عليه السلام في ترك عمل السّلطان فلم يأذن له ، وقال : لا تَفعَل فَإِنَّ لَنا بِكَ اُنساً ، وَلإِخوانِكَ بِكَ عِزّاً ، وَعَسى أن يَجبُرَ اللّه ُ بِكَ كَسراً ، وَيَكسِرَ بِكَ نائِرَةَ المُخالِفينَ عَن أولِيائِهِ ، يا عَلِيُّ ، كَفَّارَةُ أعمالِكُم الإِحسانُ إلى إخوانِكُم ، اضمَن لي واحِدَةً وَأَضمَنُ لَكَ ثَلاثاً ، اضمَن لي أن لا تَلقى أحَداً مِن أوليائِنا إلاّ قَضَيتَ حاجَتَهُ وَأَكرَمتَهُ ، وَأَضمَنُ لَكَ أن لا يُظِلَّكَ سَقفُ سِجنٍ أبَداً ، وَلا يَنالَكَ حَدُّ سَيفٍ أبَداً ، وَلا يَدخُلُ الفَقرُ بَيتَكَ أبَداً ، يا عَلِيُّ ، مَن سَرَّ مُؤمِناً فَبِاللّه ِ بَدَأ وَبِالنَّبِيِّ صلى الله عليه و آله ثَنّى وَبِنا ثَلَّثَ . [2]

94

هشام بن سالم

إبراهيم الورّاق السّمرقنديّ قال : حدّثني عليّ بن محمّد القميّ ، قال : حدّثني عبد اللّه بن محمّد بن عيسى ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن سالم [3] ، قال : قال


[1] قرب الإسناد : ص305 ح1198 ، بحار الأنوار : ج48 ص158 ح32 ، وسائل الشيعة :ج17 ص198 ح 22341 .

[2] بحار الأنوار : ج48 ص136 ح10.

[3] في رجال النّجاشي : هشام بن سالم الجواليقيّ مولى بشر بن مروان أبو الحكم كان من سبي الجوزجان . روى عن أبي عبد اللّه وأبي الحسن عليهماالسلام ثقة ثقة . له كتاب يرويه جماعة . أخبرنا محمّد بن عثمان قال : حدّثنا جعفر بن محمّد قال : حدّثنا عبيد اللّه بن أحمد قال : حدّثنا ابن أبي عمير عنه بكتابه . وكتابه الحجّ وكتابه التّفسير وكتابه المعراج . (ج2 ص399 الرّقم 1166 ). وفيالفهرست :هشام بن سالم له أصل . أخبرنا ابن أبي جيد عن محمّد بن الحسن بن الوليد عن محمّد بن الحسن الصّفار عن يعقوب بن يزيد ومحمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب وإبراهيم بن هاشم عن ابن أبي عمير وصفوان بن يحيى عن هشام بن سالم .ورواه أحمد بن محمّد بن عيسى عن عليّ بن الحكم عن هشام بن سالم .وأخبرنا جماعة عن أبي المفضّل عن حميد عن أبي العبّاس عبيد اللّه بن أحمد بن نهيك عن ابن أبي عمير عن هشام .(الرّقم 782 ). وفي رجال الطّوسي : هشام بن سالم الجواليقيّ (الجوالقيّ) الجعفيّ مولاهم كوفيّ أبو محمّد . وعدّه من أصحاب أبي عبد اللّه وأبي الحسن موسى عليهماالسلام . ( الرّقم 4749 و5154 ) . وفي رجال الكشّي : حدّثني حمدويه قال : حدّثني محمّد بن عيسى عن يونس قال : قلت لهشام : أصحابك يحكون أنّ أبا الحسن عليه السلام سرح إليك مع عبد الرّحمان بن الحجّاج أن أمسك عن الكلام وإلى هشام بن سالم؟ قال : أتاني عبد الرّحمان بن الحجّاج وقال لي : يقول لك أبو الحسن عليه السلام أمسك عن الكلام هذه الأيّام وكان المهديّ قد صنّف له مقالات النّاس وفيه مقالة الجواليقيّة هشام بن سالم وقرأ ذلك الكتاب في الشّرقيّة ولم يذكر كلام هشام وزعم يونس أنّ هشام بن الحكم قال له : فأمسكت عن الكلام أصلاً حتّى مات المهديّ وإنّما قال لي هذه الأيّام فأمسك حتّى مات المهديّ . (ج2 ص547 ح485 ).

اسم الکتاب : مكاتيب الأئمّة المؤلف : الأحمدي الميانجي، الشيخ علي    الجزء : 4  صفحة : 470
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست