responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : المسترشد في إمامة أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب المؤلف : الطبري الشيعي، محمد بن جرير    الجزء : 1  صفحة : 148
ومن رواتكم وفقهائكم: محمد بن سيرين، [١] وكان مؤدبا للحجاج، على ولده [٢].
ومنهم: سفيان الثوري، وكان في شرطة هشام بن عبد الملك وهو ممن شهد قتل زيد بن علي (عليه السلام)، فلا يخلو من أن يكون ممن قتله أو خذله [٣].

[١] - هو: محمد بن سيرين الأنصاري مولى أنس بن مالك، المتوفى (١١٠)، طبقات ابن سعد، ج ٧، ص ١٩٣. وتاريخ بغداد ج ٥، ص ٣٣١ رقم ٢٨٥٧. وتهذيب الكمال ج ٢٥، ص ٣٤٤، رقم ٥٢٨٠.
[٢] - وفي صراط المستقيم ج ٣ ص ٢٤٥: وكان يسمعه يلعن عليا ولا ينكر عليه، فلما لعن الناس الحجاج خرج من المسجد وقال: لا أطيق أسمع شتمه. قيل: وكان بينه وبين الحسن البصري من المنافرة ما هو مشهور، حتى قيل: جالس إما الحسن أو ابن سيرين توفى ابن سيرين سنة (١١٠) بعد الحسن البصري بمأة يوم.
[٣] - هو: سفيان بن سعيد بن مسروق أبو عبد الله الثوري الكوفي المتوفي (١٦١) أنظر تهذيب الكمال ج ١١، ص ١٥٤ رقم: ٢٤٠٧. وبهجة الآمال للعلامة العلياري ج ٤، ص ٣٧٧ وفيه: سفيان الثوري ليس من أصحابنا. وقاموس الرجال للتستري ج ٥، ص ١٤٣.
ومعجم رجال الحديث للسيد الخوئي ج ٨، ص ١٥١. وذيول تاريخ الطبري ص ٦٥٧، وفيه: فخرج سفيان إلى البصرة فلقي ابن عون وأيوب فترك التشيع.
قال العلامة المحدث الفقيه الشيخ فخر الدين الطريحي المتوفى (١٠٨٥) في مجمع البحرين ج ٣، ص ٢٣٨ في لغة " ثور " وسفيان الثوري كان في شرطة هشام بن عبد الملك و هو ممن شهد قتل زيد بن علي بن الحسين عليه السلام، فاما أن يكون ممن قتله أو أعان عليه أخذله.
اسم الکتاب : المسترشد في إمامة أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب المؤلف : الطبري الشيعي، محمد بن جرير    الجزء : 1  صفحة : 148
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست