responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : المسترشد في إمامة أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب المؤلف : الطبري الشيعي، محمد بن جرير    الجزء : 1  صفحة : 114
الله لو تركت أسامة يقيم في معسكره حتى تتماثل [١] فإن أسامة إن خرج على حالته هذه لم ينتفع بنفسه، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: أنفذوا بعث أسامة.
فمضى الناس إلى المعسكر فباتوا [٢] ليلة الأحد ورسول الله ثقيل مغمى عليه، فدخل أسامة على رسول الله وعيناه تهملان وعنده العباس عمه رحمه الله، والنساء حوله فتطأطأ إليه [٣] أسامة فقبله رسول الله صلى الله عليه وآله ورفع يديه إلى السماء ثم نصبهما [٤] إلى أسامة.
قال أسامة: فعرفت [٥] أنه يدعو لي فرجعت إلى معسكري، فلما كان يوم الاثنين جاء أسامة فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: أغد على بركة الله، فودعه أسامة، وروسل الله مفيق، فصاح أسامة بأصحابه وأمرهم باللحوق بالمعسكر، وبالرحيل.
فلما متع النهار فبينا أسامة يريد أن يركب من الجرف [٦] أتاه رسول

[١] - تماثل من باب تفاعل، تماثل عليل من علته، أي قارب البرء وصار - أشبه شئ بالصحة.
[٢] - وفي (ش) العسكر وباتوا.
[٣] - في " ش ": عليه فتطأطأ عن الشئ، إذا خفض رأسه، لسان العرب ج ١٠ ص ١١٣، وتاج العروس ج ١، ص ٣٢٢.
[٤] - في مغازي الواقدي فيصبهما، ثم انظر تاريخ الطبري ج ٣، ص ١٩٦، ط مصر، وفي " ش " نصبها. وفي شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج ١، ص ١٦٠ يضعهما.
[٥] - وفي " ش ": فأعرفه.
[٦] - موضع على ثلاثة أميال من المدينة نحو الشام، معجم البلدان ج ٢، ص ١٢٨.
اسم الکتاب : المسترشد في إمامة أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب المؤلف : الطبري الشيعي، محمد بن جرير    الجزء : 1  صفحة : 114
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست