responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : الإسلام ورسوله في التوراة والإنجيل المؤلف : أبو جودة، الشيخ محمد جان وهبي    الجزء : 1  صفحة : 38
كان أو سياسي دون التأثير على تكليفها الأساسي، فهذا أمر محبّذ ومقبول لدى جميع الأديان، ولا يوجد بتاتاً أي حصر لحريّة المرأة في هذا المجال.

ولكن الفوارق موجودة قطعاً ولا يمكن لأحد أن يخفيها أو ينفي وجودها ويقول العلماء أنّ هرمونات الذكر أو الأنثى تجعل دماغ الشخص لا جسده فقط يعمل بطريقة رجولية أو أنوثية ويصرّ آخرون على أن الفوارق بين النساء والرجال إنّما تحددها طريقة ترعرع الفتيان والفتيات... الخ.

والنتيجة معاملة غير مسؤولية للنساء في أغلب البلدان فكثيراً ما جرى استغلالهن وقيّدت حريتهن إلى حدّ كبير، فلنبحث في بعض الأمثلة.

النساء واقعاً أناس في المرتبة الثانية:

قبل وقت ليس بطويل مثل رجل أمام المحكمة في بلد آسيوي يدّعي المساواة الشرعية بين الرجل والمرأة، وأتّهم بقتل زوجته الزانية، ووجد مذنباً.

العقاب؟ حكم مع وقف التنفيذ.

اسم الکتاب : الإسلام ورسوله في التوراة والإنجيل المؤلف : أبو جودة، الشيخ محمد جان وهبي    الجزء : 1  صفحة : 38
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست