responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : مصابيح الأحكام المؤلف : السيد بحر العلوم    الجزء : 1  صفحة : 260

مصباح (8) في إطلاق الحكم بنجاسة القليل بالملاقاة

لا فرق في الحكم بنجاسة القليل بين الملاقاة لنجس، أو متنجّس، و واردٍ أو مورودٍ عليه، كثير أو قليل، دم أو غيره.

و المستند في ذلك كلّه: تحقّق الملاقاة الموجبة للانفعال.

الأوّل: عدم الفرق بين النجس و المتنجس

و التعميم الأوّل: موضع وفاق، و يدلّ عليه الروايات المتضمّنة لنجاسة الماء بنجاسة أوانيه، و بنجاسته بملاقاة اليد القذرة، و نحوها، و هي كثيرة [1].

و أيضاً فانفعال الماء بالنجس يقتضي انفعاله بالمتنجّس؛ فإنّ العين النجسة إنّما يلاقي جزءاً من الماء، و نجاسة الباقي ليست إلّا بالمتنجّس، كما هو ظاهر.

و أمّا الثاني: و هو التسوية بين الورودين

فهو ظاهر المعظم، حيث أطلقوا القول بنجاسة القليل بملاقاة النجاسة، كما في


[1]. راجع: الأخبار الدالّة على نجاسة القليل بالملاقاة، و قد سبقت في المصباح الخامس، الصفحة 91 و ما بعدها.

اسم الکتاب : مصابيح الأحكام المؤلف : السيد بحر العلوم    الجزء : 1  صفحة : 260
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست