responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : موسوعة الامام الخوئي المؤلف : الخوئي، السيد أبوالقاسم    الجزء : 24  صفحة : 391

فصل فيمَن تجب عنه‌

فصل فيمَن تجب عنه يجب إخراجها بعد تحقّق شرائطها عن نفسهو عن كلّ من يعوله حين دخول ليلة الفطر[1]، من غير فرق بين واجب النفقة عليهو غيره، والصغيرو الكبير، والحرّو المملوك، والمسلمو الكافر، والأرحامو غيرهم، حتّى المحبوس عنده.

_______________________________

(1)بلا خلاف فيه، بل إجماعاً كما ادّعاه غير واحد، وفي الجواهر الإجماع عليه بقسميه‌{1}.
و تشهد له جملة وافرة من النصوصو بعضها واضحة سنداًو دلالةً: منها: ما رواه الصدوق في الصحيح عن صفوان الجمّال، قال: سألت أبا عبد اللََّه(عليه السلام)عن الفطرة«فقال: عن الصغيرو الكبيرو الحرّو العبد، عن كلّ إنسان منهم صاع»{2}.
و صحيحة عمر بن يزيد، قال: سألت أبا عبد اللََّه(عليه السلام)عن الرجل يكون عنده الضيف من إخوانه فيحضر يوم الفطرة، يؤدّي عنه الفطرة؟ «فقال: نعم، الفطرة واجبة على كلّ من يعول من ذكر أو أُنثى، صغير أو كبير، حرّ أو

_______________________________________________________

[1] بل بعد دخولها أيضاً على ما تقدّم.

{1}الجواهر 15: 494.

{2}الوسائل 9: 327/ أبواب زكاة الفطرة ب 5 ح 1، الفقيه 2: 114/ 491.

اسم الکتاب : موسوعة الامام الخوئي المؤلف : الخوئي، السيد أبوالقاسم    الجزء : 24  صفحة : 391
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست