responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : مجمل اللغه المؤلف : ابن فارس    الجزء : 1  صفحة : 649
وعجفت نفسي عن الطعام، إذا أثرت به غيرك وأنت تشتهيه.
وأعجفت نفسي على فلان، إذا أقمت عليه وهو مريض.
عجل: العجل: خلاف البطء.
والعجالة: ما تعجل من شيء.
والتمر عجالة الراكب.
و (يقال) : عجلت القوم كما يقال: لهنتهم.
ويقال: إن أم عجلان: طائر.
والعجلة: التي تحمل على الثيران.
والعجلة: المنجنون يستسقى عليها، والجمع عجل.
والعجلة: خشبة معترضة على نعامة البئر والغرب معلق بها، والجمع عجل.
والعجلة: الإداوة الصغيرة، والجمع عجل.
والعجول من الإبل: الواله التي فقدت ولدها.
والعجل: ولد البقرة، ويقال: بقرة معجل: ذات عجل.
والعجلة: نبت.
والعجلة - فيما يقال -: الطين والحمأة.
وإعجالة الراعي: ما يعجله لأهله من اللبن قبل الحلب.
ويقال: إن العجلة: درجة من النخل نحو النقير.
والنقير: جذع ينقر يجعل فيه كالمراقي.
عجم: العجم: العض.
والعجم: النوى، وكل ما كان في جوف مأكول مثل العنب وما أشبهه: فهو عجم.
والعجم: خلاف العرب، والأعجمي: الذي لا يفصح وإن كان من العرب.
والعجمي: منسوب إلى العجم وإن كان فصيحا.
والعجماء: البهيمة، وإنما سميت عجماء لأنها لا تتكلم، كذلك كل من لم يقدر على الكلام: فهو أعجم ومستعجم.
ويقال: إن صلاة النهار عجماء، لأنها لا يجهر فيها بالقراءة.
وعجمت عود فلان، إذا بلوت أمره وخبرت حاله.
قال:
أبي عودك المعجوم إلا صلابة
وكفاك إلا نائلا حين تسأل
وأعجمت الكتاب: ضد أعربته.
وعجمة رمل: موضع ممتنع، سمي بذلك لصعوبته.
ويقال: إن العجمة: النخلة التي تنبت من النواة.
(والعجمة: النواة) .
والعجمة: الصخرة الصلبة.
قال أبو دؤاد:
عذب كماء المزن أنـ
زله من العجمات بارد
(قالوا) : وبذلك سميت الناقة عجمة.
وتقول: ما عجمتك عيني منذ زمان (كذا) ، أي: ما أخذتك.
وتقول: رأيت فلانا فجعلت غيني تعجمه، كأنها تعرفه.
ورجل صل المعجم، إذا كان عزيز النفس.
والعواجم: الأسنان وقد يجوز أن يسمى هز السيف للتجربة عجما.
وناقة ذات معجمة، أي: سمن وقوة وبقية على السير.
والثور يعجم قرنه، إذا دلكه على شجرة لينظفه.
والكلب يعجم قرني الثور إذا قاتله، أي: يعض عليه.
والعجم - فيما يقال -: بنات المخاض وبنات اللبون إلى الجذع.
ويقال: إن العجم بسكون الجيم من الإبل: التي (تقضى) منها الدية، والذكر والأنثى فيه سواء، والجمع
اسم الکتاب : مجمل اللغه المؤلف : ابن فارس    الجزء : 1  صفحة : 649
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست