responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : عقيل ابن ابي طالب المؤلف : الأحمدي الميانجي، الشيخ علي    الجزء : 1  صفحة : 7

تصدير

الكثير من الحقائق ولدت وترعرعت بين ثنايا التاريخ ، وهذا يعني أنّ قراءة التاريخ والوقائع التاريخية ليست مجرّد مطالعة لقصص تاريخية ، بل هي عملية تنقيب عن الحقيقة واستجلاء للحق . وقد كان الأئمّة يحثّون على قراءة التاريخ واستقاء العبر منه ، وأنّ دراسة كلّ من تاريخ الأُمم السالفة ، وتاريخ الأُمّة الإسلامية ـ من بداية صدر الإسلام إلى الآن ـ له أثر بالغ في إدراك الوقائع والحقائق . ويمكن من خلال القيام بهذه الدراسة معرفة الشخصيات الداعية إلى الحق والصادحة به ، ويمكن أحيانا التوصّل إلى الحقائق التاريخية والحقائق الإسلامية الأصيلة عن طريق تحليل سيرة هذه الشخصيات . ومن الأُمور الضرورية التي يمكن جنيها من هذه الدراسات هو معرفة شخصيات صحابة رسول اللّه صلى الله عليه و آله ، ومن تعلّموا في المدرسة المحمّدية ، ومعرفة السائرين على طريق الإسلام المحمّدي بنهجه العلوي . ومن الشخصيات الإسلامية التي وقعت ـ بسبب ملابسات معيّنة ـ ضحيّة لجور الأصدقاء والأعداء على حدّ سواء ، هو عقيل بن أبيطالب ، أخو أميرالمؤمنين علي بن أبيطالب عليه السلام . فهو كان في فترة من الزمن مدافعا عن الحق وداعيا إليه ، وكان صريح اللهجة من جهة ، ولكنه أُحيط بمشاكل كثيرة من جهة أُخرى . ونحن طبعا ليس لدينا أية مزاعم غلو إزاء هذه الشخصية ولا نقول بعصمته ، إلاّ أنّ ذلك لا ينبغي أن يدفعنا إلى التقصير في حقّه ، بل ينبغي أن يحدونا الإنصاف

اسم الکتاب : عقيل ابن ابي طالب المؤلف : الأحمدي الميانجي، الشيخ علي    الجزء : 1  صفحة : 7
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست