responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : جواهر الحكمة للشّباب المؤلف : المحمدي الري شهري، الشيخ محمد    الجزء : 1  صفحة : 8

وفي عالمنا المعاصر الموسوم بعصر الثورة المعلوماتية نجد ـ من جانب ـ توفّر الشَّباب على أنواع المعلومات والمعارف وإلمامهم بذلك قد أسهم في تحقيق التنمية العلمية والتقدّم التِّقنِيِّ ، ومن جانب آخر تهيأت للنفعيين وتجّار المصالح السياسية والاقتصادية في العالم فرصة استغلال مواهب الشَّباب أكثر من ذي قبل ، ولهذا فقد حازت قضية الشَّباب في عالم اليوم أهمية أكثر من السابق ، [1] وفي إيران تحتل هذه المسألة اهتماما خاصّا لدى المسؤولين وغيرهم ؛ لأنّ تعداد الشَّباب يقرب من نصف مجموع السكان. [2] فضلاً عن ما تقدّم ، فإنّ ما يزيد من أهمية قضية الشَّباب الإيراني ، هو دورهم الفاعل في انتصار الثورة الإسلامية ، الأمر الذي أدّى إلى التخطيط الدائب من قِبل التّيارات السّياسيّة والثّقافية المناهضة بهدف حرف الشّباب أخلاقيّا وسياسيا ، وللحيلولة دونَ انتقال ثقافة الثورة


[1] طبقا لإحصاء الأُمم المتحدة في سنة 2000م ، فإنّ عدد الشَّباب الذين تتراوح فئات أعمارهم بين 15 ـ 24 سنة في العالم ، هو أكثر من 000 / 897 / 059 / 1 ، ومجموع سكان العالم يبلغ 000/ 502 / 061 / 6 . گزارش وضعيّت جهانى جوانان 2003 (تقرير عن وضعية الشَّباب في العالم) : ص 84 (بالفارسية) .

[2] على ضوء معطيات مركز الإحصاء الإيراني في تاريخ 15 / 2 / 2004 م (27 / 11 / 1382ه . ش) ، فقد أعلن رسميا : أنّ تخمين معدل عدد السكان في إيران هو 66 مليون و 480 ألف نسمة ، تشكّل الفئات العمرية التالية منها ما يلي : (فئة 15 ـ 24 سنة ، عددها 320/672/16 ، ونسبتها 1/25% من عدد السكان) ، (فئة 25 ـ 29 سنة ، عددها 920/632/5 ، ونسبتها 5/8% من عدد السكان) ، (فئة 30 ـ 39 سنة ، عددها 150/796/8 ، ونسبتها 2/13% من عدد السكان) . وفي إحصائية اُخرى لسنة 1382ه . ش ، فإنّ عدد الذكور 15 ـ 29 لهذه السنة هو : 837 / 695 / 11 ، وعدد الإناث في هذا السن هو 730 / 018 / 16 .

اسم الکتاب : جواهر الحكمة للشّباب المؤلف : المحمدي الري شهري، الشيخ محمد    الجزء : 1  صفحة : 8
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست