responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : من وحي الثورة الحسينية المؤلف : هاشم معروف الحسيني    الجزء : 1  صفحة : 114

مرقد العقيلة زينب بنت علي عليه‌السلام

وأرى بعد هذا العرض السريع للمراحل التي مرت بها العقيلة في بيت ابيها وزوجها ومع اخيها في رحلته الى الشهادة ان أتحدث ولو بأقصى ما يمكن من الايجاز عن مرقدها الذي ادعته الاقطار الثلاثة المدينة المنورة في الحجاز ، ومحلّة الفسطاط من القاهرة في مصر ، ومحلة الغوطة في القرب من دمشق الشام لها مرقدان حتى يومنا هذا في القاهرة ودمشق الشام تقصدها مئات الالوف كل عام من المسلمين لزيارتها والتبرك بمرقدها والتوسل الى الله بجدها المصطفى وأبيها المرتضى وأمها الزهراء لقضاء حوائجهم ، اما قبرها في المدينة فلقد كان في البقيع الى جانب غيره من قبور اهل البيت وصلحاء المسلمين من صحابة الرسول وغيرهم ، ولما انتقلت السلطة الى الوهابيين وحكموا الحجاز هدموا قبور اهل البيت وغيرهم من المسلمين وحاولوا هدم قبر النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله بحجة ان بناء القبور وزيارتها من انواع الشرك بالله لولا الضجة العالمية من جميع المسلمين في جميع انحاء العالم التي اعترضت تصميمهم على هدمه.

انهم يرون زيارة البناء الذي يضم رفات الانبياء والصديقين والائمة

اسم الکتاب : من وحي الثورة الحسينية المؤلف : هاشم معروف الحسيني    الجزء : 1  صفحة : 114
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست