responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : مع‌الركب الحسينى(ج‌6) المؤلف : پور امینی، محمد امین    الجزء : 1  صفحة : 4

ولما كانت الشام مركز الحكم الذي أمر بارتكاب هذه الجريمة النكراء، وبقي آل الرسول فيها مدّة شهدوا خلالها حوادث ووقائع، وألقوا هم فيها بدورهم خطباً بقيت تدوّي في آذان الدهر، وأدّوا أدواراً ...
رأى المؤلّف الفاضل إعطاء صورة عن الشام ووضعها قبل ورود أهل البيت، وكذلك عن حكّامها- ويزيد بالخصوص ومسؤوليّته في الموضوع- ليكون الباحث على معرفة بخلفية القضايا التي يتناولها الكتاب.
وهكذا تمّ في هذا الجزء ربط الختام بالمطلع، كما يقال.
ونحمد اللَّه تعالى على أن وفّقنا في المبدأ والمآل.
بيد أنّ النقطة التي نرى‌ من واجبنا الإشارة إليها هي أنّ المؤلّف الفاضل سعى‌ لأن يكون كتابه جامعاً في تناوله لمواضيعه فالتقط كلّ ما له علاقة بأبحاث الكتاب، ونحن لا يسعنا في هذا المقام إلّاأن نتقدّم بالشكر الجزيل إلى سماحة المؤلّف المحترم الشيخ الأميني- حفظه اللَّه- وكلّ الإخوة الذين آزرونا في مراجعة وتنظيم هذا البحث القيم والأجزاء الأخرى من هذا الكتاب، ونسأل اللَّه أن يتقبل منا جميعاً وأن يوفّقنا لما فيه رضاه، إنّه خير ناصر ومعين.
وآخر دعوانا أن الحمد للَّه‌ربّ العالمين.
مركز الدراسات الإسلامية
التابع لممثلية الولي الفقيه في حرس الثورة الإسلامية


اسم الکتاب : مع‌الركب الحسينى(ج‌6) المؤلف : پور امینی، محمد امین    الجزء : 1  صفحة : 4
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست