responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
اسم الکتاب : مع‌الركب الحسينى(ج‌1) المؤلف : اشاوی، علی    الجزء : 1  صفحة : 426

قبل علم أهل الكوفة بموت معاوية، لا نّ نباء موت معاوية من قرائن تاءريخيّة عديدة لم يصل إلى أهل الكوفة إلّا بعد وصول الامام (ع) إلى مكّة المكرّمة، أو وهو في الطريق إليها.
من كلّ ما قدّمناه في هذه القضيّة نستنتج:
أنّه لم تصل إلى الامام (ع) وهو في المدينة في غضون أيّام إعلانه رفض البيعة ليزيد إلى حين خروجه عنها أيّة رسالة من أهل الكوفة تُنبي عن علمهم بموت معاوية، وعن دعوتهم الامام (ع) إليهم، ولا من مكّة أيضا، ولا من سواهما.
على مشارف مكّة المكرّمة:
وتواصل رواية الفتوح متابعة مسار الامام الحسين (ع) بركب الشهادة من المدينة إلى مكّة حتّى مشارفها من بعيد حيث تبدو جبالها للناظر، فتقول:
(وسار حتّى وافى مكّة، فلمّا نظر إلى جبالها من بعيد جعل يتلو هذه الاية:
(ولمّا توجّه تلقاء مدين قال عسى ربّي أن يهديني سوأ السبيل). «1»
وتقول رواية الاخبار الطوال:
(ثمّ أطلق عنانه ومضى حتّى وافى مكّة، فنزل شِعبَ عليٍّ ...). «2»
وتقول رواية ابن عساكر:
(فنزل الحسين دار العبّاس بن عبدالمطّلب ...). «3»


اسم الکتاب : مع‌الركب الحسينى(ج‌1) المؤلف : اشاوی، علی    الجزء : 1  صفحة : 426
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
صيغة PDF شهادة الفهرست