responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : مجمع البحرين المؤلف : الطريحي النجفي، فخر الدين    الجزء : 3  صفحة : 560
غير هدم. ق وع قوله تعالى: * (كسراب بقيعة) * [ 24 / 39 ] القيعة بالكسر والقاع بمعنى واحد، وهو المستوي من الارض، ويقال قيعة جمع قاع وجمع القاع أقوع وأقواع وقيعان، صارت الواو ياء لكسرة ما قبلها. وقاعة الدار: ساحتها. و (قاع قرقر) قيل قرقر أيضا في معنى القاع، وهو المستوي من الارض، وإنما عبر بلفظين مختلفين للمبالغة في استواء ذلك المكان، وقد روى (بقاع قرق) وهو مثله في المعنى. ق وف قوله تعالى (ق) هو جبل محيط بالدنيا من وراء يأجوج ومأجوج، وهو قسم وفي الحديث (لا آخذ بقول قائف) هو الذي يعرف الآثار ويلحق الولد بالوالد والاخ بأخيه، والجمع قافة من قولهم قفت أثره إذا تبعته مثل قفوت أثره وقاف الرجل يقوف قوفا من باب قال: تبعه. ق وق قوقي بضم القاف الاولى وكسر الثانية صنف من السمك عجيب جدا على رأسه شوكة قوية يضرب بها. ق ول قوله تعالى * (فألقوا إليهم القول إنهم لكاذبون) * [ 15 / 86 ] قال الفراء يعني آلهتهم ردت عليهم قولهم إنهم لكاذبون لم ندعهم إلى عبادتنا. قوله * (ولا تقولن لشئ إني فاعل ذلك غدا إلا أن يشاء الله) * [ 18 / 29 ] قيل هذا تأديب من الله لنبيه صلى الله عليه وآله حين سئل عن المسائل الثلاثة: الكهف والروح وذي القرنين، فوعدهم أن يجيبهم، ولم يقل: إنشاء الله ولم يستثن. قوله * (وقولوا للناس حسنا) * [ 2 / 83 ] أي قولا هو حسن في نفسه لافراط حسنه. وعن الباقر عليه السلام (قولوا للناس ما تحبون أن يقال لكم). قوله * (لم تقولون ما لا تفعلون) *


اسم الکتاب : مجمع البحرين المؤلف : الطريحي النجفي، فخر الدين    الجزء : 3  صفحة : 560
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست