responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : المسترشد في إمامة أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب المؤلف : الطبري الشيعي، محمد بن جرير    الجزء : 1  صفحة : 685
من رسول الله جحف ولا نجفح [١]، وكيف ذلك؟ والله يقول لنبيه (صلى الله عليه وآله وسلم): (واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين) [٢].
وأما قولك: إن قريشا اختارت، فان الله تعالى اسمه اختار من خلقه خير خلقه، فان كانت قريش نظرت من حيث نظر الله، فقد وفقت وأصابت، قال عمر: على رسلك يا بن عباس، أبت قلوبكم لنا يا بني هاشم الا بغضا لا يزول، وحقدا لا يحول، فقال ابن عباس، مهلا يا عمر [٣] مهلا، لا تنسب قلوب بني هاشم وقلب رسول الله إلى ما تنسبها إليه، فان الله عز وجل قد اذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.
٣٥٤ - فاما قولك: حقدنا، فكيف لا يحقد من غصب على شيئه [٤] ورآه في يدي غيره، فقال عمر: اما أنت يا بن عباس، فقد بلغني عنك كلاما أكره ان أخبرك [٥] به فتزول منزلتك مني، قال: وما هو؟ فان يك باطلا، فمثلي أماط الباطل عن نفسه، وان يك حقا فما تزيل منزلتي منك، فقال: بلغني انك تقول: اخذ منا هذا الامر حسدا وظلما، فقال ابن عباس:

[١] - كذا في النسخة. والصحيح ما تقدم.
[٢] - سورة الشعراء الآية: ٢١٥.
[٣] - وفي " ح ": يا أمير المؤمنين.
[٤] - وفي " ش ": شعبه. ولعله: من غصب على فيئه والله أعلم.
[٥] - في تاريخ الطبري: أفرك، والكامل ج ٣ ص ٦٣ اقرك.
اسم الکتاب : المسترشد في إمامة أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب المؤلف : الطبري الشيعي، محمد بن جرير    الجزء : 1  صفحة : 685
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست