responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : المسترشد في إمامة أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب المؤلف : الطبري الشيعي، محمد بن جرير    الجزء : 1  صفحة : 611
حفص، قال: حدثنا يونس [١]، عن علي بن حزور [٢]، عن الأصبغ ابن نباته [٣] عن علي (عليه السام)، قال:
إذا جمع الله الأولين والآخرين فخير الناس سبعة كلهم من ولد عبد المطلب، يدعى نبيكم خير الأنبياء، من ولد عبد المطلب، ووصيي نبيكم سيد الأوصياء من ولد عبد المطلب، والحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة، من ولد عبد المطلب، وحمزة سيد الشهداء من ولد عبد المطلب، وجعفر ذو الجناحين من ولد عبد المطلب، والمهدي الذي يخرج في آخر الزمان من ولد عبد المطلب، نحلة من الله لم يعط الأولين والآخرين مثلها. [٤]

[١] - هو: يونس بن بكير بن واصل الشيباني الجمال الكوفي المتوفى (١٩٩). أنظر تهذيب الكمال ج ٣٢ ص ٤٩٣ رقم: ٧١٧١.
[٢] - هو: علي بن الحزور الغنوي الكوفي المتوفى (.) أنظر تهذيب الكمال ج ٢٠ ص ٣٦٦ رقم: ٤٠٣٩.
[٣] - هو: أصبغ بن نباتة التميمي، ثم الحنظلي أبا القاسم الكوفي المتوفى (.) أنظر تهذيب الكمال ج ٣، ص ٣٠٨، رقم: ٥٣٧.
[٤] - قال ابن المغازلي في المناقب ص ٤٨ أخبرني أبو طاهر محمد بن علي بن محمد بن عبد الله البيع البغدادي قال: حدثنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن موسى بن القاسم بن الصلت المالكي قال: حدثنا أبو بكر محمد بن القاسم بن بشار الأنباري النحوي قال: حدثنا أحمد بن الهيثم قال: حدثني سعد بن عبد الحميد قال: حدثنا عبد الله بن زياد الهمامي قال: حدثنا عكرمة بن عمار عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس بن مالك قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وآله: نحن بنو عبد المطلب سادة أهل الجنة: أنا، وعلي وجعفر ابنا أبي طالب، وحمزة بن عبد المطلب، والحسن والحسين عليهم السلام.
وروى أحمد بن عبد الله الطبري في ذخائر العقبى ص ١٥ و ٨٩ والخطيب البغدادي في تاريخه ج ٩ ص ٤٣٤. والعلامة السمهودي في الاشراف على فضل الاشراف ص ٦٥ مخطوط كما في إحقاق الحق ج ١٨ ص ٤١٨ و ٤١٩، ج ١٩ ص ٦٦٦.
كما روى الكليني (ره) في الكافي ج ١ ص ٤٥٠ محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن فضال عن الحسين بن علوان الكلبي عن علي بن الحزور القنوي عن أصبغ بن نباته الحنظلي قال: رأيت أمير المؤمنين عليه السلام يوم افتتح البصرة وركب بغلة رسول الله صلى الله عليه وآله ثم قال: أيها الناس الا خبركم بخير الخلق يوم يجمعهم الله، فقام إليه أبو أيوب الأنصاري فقال: بلى يا أمير المؤمنين حدثنا فإنك كنت تشهد ونغيب، فقال: إن خير الخلق يوم يجمعهم الله سبعة من ولد عبد المطلب لا ينكر فضلهم الا كافر ولا يجحد به الا جاحد، فقام عمار بن ياسر رحمه الله فقال: يا أمير المؤمنين سمهم لنا نعرفهم فقال: إن خير الخلق يوم يجمعهم الله الرسل وإن أفضل الرسل محمد صلى الله عليه وآله وإن أفضل كل أمة بعد نبيها وصي نبيها حتى يدركه نبي، الا وإن أفضل الأوصياء وصي محمد عليه واله السلام، الا وان أفضل الخلق بعد الأوصياء الشهداء، الا وان أفضل الشهداء حمزة بن عبد المطلب، وجعفر بن أبي طالب له جناحان خضيبان يطير بهما في الجنة، لم ينحل أحد من هذه الأمة جناحان غيره، شئ كرم الله به محمدا صلى الله عليه وآله وشرفه والسبطان الحسن والحسين والمهدي عليهم السلام، يجعله الله من شاء منا أهل لبيت، ثم تلا هذه الآية (ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا * ذلك الفضل من الله وكفى بالله عليما) الآيتان ٧٠ و ٧١ من سورة النساء.
وروى العلامة المجلسي في البحار ج ٢٢ عن الكافي كما تقدم.
اسم الکتاب : المسترشد في إمامة أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب المؤلف : الطبري الشيعي، محمد بن جرير    الجزء : 1  صفحة : 611
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست