responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : المسترشد في إمامة أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب المؤلف : الطبري الشيعي، محمد بن جرير    الجزء : 1  صفحة : 559
[حديث الثقلين وصية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالإمامة والولاية]:
٢٣٧ - ثم نرجع الآن إلى ما كنا ابتدأنا فيه من تثبيت الإمامة والوصاية ونحتج بما لا يدفع من قول رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي [ما أن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا] ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض [١].

[١] - الخصائص للنسائي، ص ١٥٠ قال: أخبرنا محمد بن المثنى قال: حدثنا يحيى بن حماد، قال: أخبرنا أبو عوانة، عن سليمان الأعمش،، قال: حدثنا حبيب بن أبي ثابت، عن أبي الطفيل عامر بن وائلة:
عن زيد بن أرقم قال: لما دفع النبي صلى الله عليه وآله وسلم من حجة الوداع ونزل " غدير خم " أمر بدوحات فقممن ثم قال: " كأني دعيت فأجبت وإني تارك فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر: كتاب الله وعترتي أهل بيتي فانظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض ".
وقال الحاكم النيسابوري في المستدرك ج ٣ ص ١٠٩: حدثنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم الحنظلي ببغداد، حدثنا أبو قلابة عبد الملك بن محمد الرقاشي، حدثنا يحيى بن حماد، وحدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن بالويه، وأبو بكر أحمد بن جعفر البزار، قالا: حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل، حدثني أبي، حدثنا يحيى بن حماد، وحدثنا أبو نصر بن سهل الفقيه ببخارى، حدثنا صالح بن محمد الحافظ البغدادي، حدثنا خلف بن سالم المخرمي، حدثنا يحيى بن حماد، حدثنا أبو عوانة عن سليمان الأعمش، قال: حدثنا حبيب بن أبي ثابت عن أبي الطفيل، عن زيد بن أرقم رضي الله عنه، قال:
لما رجع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقممن فقال:
" كأني قد دعيت فأجبت، أني قد تركت فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر، كتاب الله وعترتي فانظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض، ثم قال:
إن الله عز وجل مولاي وأنا مولى كل مؤمن " ثم أخذ بيد علي رضي الله عنه فقال: من كنت مولاه فهذا وليه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " وذكر الحديث بطوله.
قال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين وم يخرجاه بطوله.
وقال في ص ٥٣٣: أخبرني محمد بن علي الشيباني بالكوفة، حدثنا أحمد بن حازم الغفاري حدثنا أبو نعيم، حدثنا كامل أبو العلاء، قال: سمعت حبيب بن أبي ثابت يخبر عن يحيى بن جعدة عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حتى انتهينا إلى غدير خم فأمر بروح فكسح في يوم ما أتى علينا يوم كان أشد حرا منه فحمد الله وأثنى عليه وقال: " يا أيها الناس إنه لم يبعث نبي قط الا ما عاش نصف ما عاش الذي كان قبله وأني أوشك أن أدعى فأجيب وإني تارك فيكم ما لن تضلوا بعده، كتاب الله عز وجل " ثم قام فأخذ بيد علي رضي الله عنه فقال: يا أيها الناس من أولى بكم من أنفسكم قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. هذا حديث صحيح الاسناد ولم يخرجاه.
المناقب للمغازلي، ص ٢٣٤، والمناقب للخوارزمي ص ٩٣ ومقتل الحسين، ص ٤٧ ومجمع الزوائد للهيثمي ج ٩ ص ١٦٣ والسيرة الحلبية ج ٣ ص ٢٧٤. البيان والتعريف / ج ٢ ص ٣٦ ط حلب. وينابيع المودة ص ٣٢ و ٤٠.
اسم الکتاب : المسترشد في إمامة أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب المؤلف : الطبري الشيعي، محمد بن جرير    الجزء : 1  صفحة : 559
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست