responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : المسترشد في إمامة أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب المؤلف : الطبري الشيعي، محمد بن جرير    الجزء : 1  صفحة : 555
٢٣٦ - رواه الشاذكوني:
قال: أخبرنا جعفر بن سليمان الضبيع قال: سمعت أبا عمر ابن الجون يقول: قال أبو بكر الصديق: وددت أني شعرة في جنب عبد مؤمن! [١].
فهذا أبو بكر يود أنه شعرة في جنب عبد مؤمن وعمر يود أنه شعرة في صدر أبي بكر، ثم أنتم تروون أن الله عز وجل يتجلى له يوم القيامة خاصة!، رويتموه عن وكيع بن الجراح، عن الأعمش، عن أبي وائل:
٢٣٧ - عن حذيفة، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا كان يوم القيامة، تجلى الله للناس عامة، ولأبي بكر خاصة!.
ورويتم عن ابن أبي ذويب، عن الزهري، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس مثل ذلك!؟.
في شئ أعجب مما قد لفقتموه من هذه الأخبار؟، ثم أفردتم لذلك الأسانيد التي هي عندكم صحيفة، فهذه من عجائبكم، وهذه رواياتكم المناقضة لا تستحيون منها، وأنتم رويتم هذه الأشياء، من الاحكام التي غلطوا فيها، وأقررتم أنهم لم يفهموها، ونقمتم عليه بعض ما ذكرناه عنكم، ولو شرحنا ما أخرجتموه بتمامه فيها لطال كتابنا ولكنا

[١] - المنتظم لابن الجوزي ج ٤ ص ٦٣، قال: قال أبو عمران الجوني قال أبو بكر: وددت أني شعرة في جنب عبد مؤمن. وقال: وقال: قال الحسن: قال أبو بكر الصديق:
ليتني كنت شجرة تعضد ثم تؤكل.
اسم الکتاب : المسترشد في إمامة أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب المؤلف : الطبري الشيعي، محمد بن جرير    الجزء : 1  صفحة : 555
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست