responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : عين العبرة المؤلف : السيد أحمد آل طاووس    الجزء : 1  صفحة : 1
عين العبرة في غبن العتره تأليف الشريف النقيب جمال الدين السيد احمد آل طاووس المتوفي 677 هج‌ دار الشهاب قم
[ 3 ]
ترجمة المؤلف هو السيد جمال الدين أبو الفضائل احمد بن سعد الدين ابى ابراهيم موسى بن جعفر بن محمد بن احمد بن ابى عبد الله محمد " الطاووس " بن اسحاق بن الحسن بن محمد بن سليمان بن داود بن الحسن المثنى بن الحسن بن أمير المؤمنين علي بن ابى طالب عليه السلام [1] وامه بن الشيخ الجليل نادرة زمانه الشيخ ورام بن ابى فراس الحلي [2] وام ابيه نبت شيخ الطائفة ابى جفعر محمد بن الحسن الطوسي فالشيخ الطوسى جد ابيه من الأم كما نص عليه اخوه رضى الدين في " الاقبال " فانه قال قرأت كتاب المقنعة للشيخ المفيد على والدى بروايته عن الفقيه الحسين بن رطبة عن خال والدى السعيد ابى علي السحن بن محمد عن والده محمد بن الحسن الطوسى جد والدي من قبل امه عن الشيخ المفيد الخ [3] فما في الؤلؤة البحرين للشيخ الجليل الشيخ يوسف البحراني ص 150 من ان ام المترجم وام اخيه رضى الدين بنت الشيخ ورام وامها بنت الشيخ

[1] عمدة الطالب ص 178 ط النجف والاجازات من البحار ج 25 ص 17
[2] له تنبيه الخاطر المعروف بمجموعة وارم
[3] الاقبال ص 334 في فصل الدعاء لاول يوم من شهر رمضان
[ 4 ]
الطوسي لايتم لان وفاة الشيخ ورام كما ذكر ابن الاثير في الكامل ج 12 ص 110 سنة 605 ووفاة الشيخ الطوسى سنة 460 هج‌ فتكون وفاة الشيخ ورام بعد وفاة الشيخ الطوسى بمائة وخمسة واربعين سنة فكيف يتصور كونه صهرا للشيخ الطوسى على ابنته وان فرض ولادة البنت بعد الشيخ اعلا الله مقامه كما ان ما في " لؤلؤة البحرين " من ان ام ابن ادريس الحلي صاحب " السرائر " بنت الشيخ الطوسى فتكون والدة المترجم السيد جمال الدين وابن ادريس ولدي خالة غير تام لان وفاة الشيخ الطوسى كما عرفت سنة 460 هج‌ وولادة ابن ادريس سنة 543 هج‌ [1] فبين وفاة الشيخ الطوسى وولادة ابن ادريس 83 سنة والعادة قاضية بعد قابلية من هي بهذا السن للولادة هذا إذا فرضنا ولادة البنت بعد الشيخ الطوسى واما إذا كانت ولادتها قبل وفاته فتزداد السنون وكيف كان فالمترجم أبو الفضائل جمال الدين احمد بن موسى فذ من افذاذ الطائفة وعين من عيون مصنفيها له مكانة سامية في نفوس الخاصة والعامة ولابدع بعد ان لم يكن رجالات هذا البيت " آل طاووس " من الجامدين في الزهادة الذين صدهم التقشف عن كثير من الفضائل لحسبان انهاتنا في خطة الورع وقد ذهب على القوم ان الفضيلة لا تضاد [1] في خاتمة مستدرك الوسائل ج ص 481 توفي ابن ادريس سنة 598 وله سنة 55 (*)
[ 5 ]
التقوى ما لم يكن فيها تحيز الى خلاعة أو اقتراف مأتم اما رجال هذا البيت فقد جمعوا بين التبتل ولطف الشاكلة وضموا الى الأقبال على المولى سبحانه التبسط في المعاشرة والى الرزانة خفة الاريحية والى البرهنة العلمية التصويرات الشعرية فتجد أي فرد منهم بينا هو فقيه بارع أن حكيم متأله أو محدث ثبت، شاعر مفلق أو خطيب مدره أو كاتب بارع يرون في ذلك تتميما لفضلهم الظاهر وشرفهم الوضاح وحسبهم المتألق، كما انهم يجدون من كمال نسكهم واغراقهم نزعا في التعبد التصدي لاغاثه الملهوفين وانجاح طلبات المضطرين ونصره المظلوم والانتصاف من الظالم فيراغمون نفوسهم الطاهرة بمخالطة رجالات الدولة ويدارون امراء الوقت تحصيلا لتلك الغايات الثمينة التي حث الأئمة الاطهار عليهم السلام عليها ففي حديث الكاظم (ع): ان لله تعالى اقواما بابواب الجبابرة يدفع بهم عن اوليائه وهم عتقاؤه وهم عتقاؤه من النار [1] ولم يأذن عليه السلام لعلي بن يقطين الهرب من وزارة هارون الرشيد لما يعهده منه من القيام بشؤون الشيعة وتدبير امورهم والعود عليهم
[2] وعلى هذا الاساس قام آل طاووس ومنهم سيدنا المترجم بتولية نقابة العلويين وتدبير شؤونهم والدفع عما ينالهم من العدوان واول من [1] مستدرك الوسائل ج 2 ص 438 الوسائل عين الدولة ج 2 ص 551
[ 6 ]
تولاها من هذا البيت جد (المترجم) أبو عبد الله محمد الملقب (بالطاووس) فانه كان نقيبا بسوري [1] وتولاها اخ المترجم سيدنا رضي الدين وابن خيها مجد الدين محمد
[2] وبان المترجم غياث الدين عبد الكريم صاحب (فرحة الغرى)
[3] الى غيرهم من رجالات هذا البيت حرصا على الغاية الثمينة وهى المحامات عن ذرية الرسول (ص) وانقاذهم من مخالب المعتدين ودفع العادية عن المؤمنين
[4] وكان سيدنا " المترجم " جمال الدين مع توليته للنقاية تحصيلا لتلك الغاية السامية يفيض المعارف الآلهية ويحض على الورع ويدع الى الاصلاح ويتهالك دون الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر [1] المجلسي في الاجازات ص 19 وسورى كما في معجم البلدان ج 5 ص 168 من اعمال بابل قرب الحلة
[2] عمدة الطالب ص 179
[3] خاتمة مستدرك الوسائل ج 3 ص 441
[4] يشهد له ما في عمدة الطالب ص 179 ان ابن اخ المترجم وهو محمد بن عز الدين الحسن بن موسى بن جعفر خرج الى هلاكوخان وصنف له البشارة وسلم الحلة والنيل والمشهدين من القتل والنهب
[ 7 ]
ثناء العلماء عليه ولذلك اطراه العلماء بكل جميل وذكروا مئاثره الجليلة فيقول تلميذه الرجالي الحسن بن داود: ان سيدنا ابا الفضائل الطاهر المعظم جمال الدين احمد بن موسى بن جعفر فقيه اهل البيت مصنف مجتهد اورع اهل زمانه قرأت عليه كتاب " البشرى " وكتاب " الملاذ " وغيرهما من تصانيفه واجاز لي جميع مصنفاته ورواياته وكان شاعرا مفلقا بليغا منشئا مجيدا حقق في الرجال والرواية والتفسير تحقيقا لا مزيد عليه ولقد رباني وعلمني واحسن الي واكثر فوائد هذا الكتاب - الرجال - من اشاراته وتحقيقه جزاه الله تعالى عني افضل جزاء المحسنين ه‌ وفي " أمل الامل " للحر العاملي كان السيد جمال الدين عالما فاضلا صالحا زاهدا عابدا ورعافقيها محدثا ثقة شاعرا جليل القدر عظيم الشأن وفي اجازة العلامة الحلي الكبيرة لبنى زهرة واجزت جميع ما صنفه السيدان الكبيران السعيدان رضى الدين على وجمال الدين احمد ابنا موسى ابن جعفر الحسنيان وهذان السيدان زاهدان عابدان ورعان [1] ووصفها الشهيد الثاني في اجازته لابي جعفر محمد بن الشيخ تاج الدين عبد العلي ابن نجدة: بالامامين السعيدين المرتضيين السيدين الزاهدين العابدين البدلين الفردين رضي الحق والدين علي وجمال الدين ابي الفضائل [1] الاجازات من البحار ج 5 ص 22
[ 8 ]
احمد بن طاووس الحسنين سقى الله عهدها صوب الغمام [1] ويقول السيد المحقق الخونساري: كان السيد جمال الدين أبو الفضائل احمد مجتهدا واسع العلم اماما في الفقه والاصول والأدب والرجال وهو اول من قسم اخبار الامامية الى اقسامها الاربعة المشهور الصحيح والحسن والموثق والضعيف واقتفى أثره في ذلك تلميذه العلامة الحلي وسائر من تأخر عنه من المجتهدين الى اليوم وزيد عليها في زمن المجلسيين على ما قيل يقية اقسام الحديث المعروفة من المرسل والمضر والمسلسل والمعظل والمضطرب والمدلس والمقطوع وغيرها
[2] ويحدث شيخنا العلامة ميرزا محمد حسين النوري: انه اول من فتح باب الحرج والتعديل وناظر وفي الرجال تعرض لكلمات العلماء وما وقع في الاخبار من التعارض وكيفية الجمع في بعضها ورد بعضها وقبول الاخرى وفتح هذا الباب لمن تلاه من الاصحاب وكلما اطلق في الرجال والفقه ابن طاووس فهو المراد
[3] وعلى هذا النحو من الاطراء مشى الشيخ يوسف البحراني في اللؤلؤة وابو علي الحائري في منتهى المقال والشيخ ملا علي الكنى في توضيح المقال والشيخ عبد الله المامقانى في منتهى المقال والشيخ عباس القمي في الكنى والالقاب وشيخنا اغابزرك في الذريعة الى مصنفات الشيعة [1] المصدر ص 40
[2] روضات الجنات ص 19
[3] خاتمة المستدرك ج 3 ص 407
[ 9 ]
مشائخه لم نعثر على مشائخه الذين تلمذ عليهم في الحديث والفقه والاصول والرجال باكثر مما يحدث عنهم شيخنا النوري في خاتمة المستدرك فانه ذكر منهم " 1 " السيد الجليل فخار بن معد الموسوي " 2 " السيد صفى الدين محمد بن معد الموسوي " 3 " محي الدين ابن اخ ابن زهرة صاحب (الغنية) " 4 " أبو علي الحسن بن حشرم نص عليه صاحب المعالم " 5 " الحسين بن احمد السورواي " 6 " الشيخ نجيب الدين محمد بن نما الحلي " 7 " الفقيه محمد بن غالب نص عليه غياث الدين في فرحة الغري
[ 10 ]
لمعة من شعره ونثره ذكر حجة الاسلام المحقق السيد محسن الامين العاملي في اعيان الشيعة ج 10 ص 282 مقاطيق من شعره ولسنا في حاجة هنا الى ذكرها بتمامها منها المقطوعة البديقة التي انشأها عند التوجه الى مشهد أمير المومنين عليه السلام لعرض كتاب المقالة العلوية عليه سيب بديه اتينا تبارى الريح منا عزائم * الى ملك يستثمر الغوث آمله كريم المحيا ما اظل سحابه * فاقشع حتى يعقب الخصب هاطله إذا آمل اشفت على الموت روحه * اعادت عليه الروح فاتت شمائله من الغرر الصيد الا ماجد نسخه * نجوم إذا ما الجو غابت آوافله إذا استنجدو اللحادث الضخم سددوا * سهامهم حتى تصاب مقاتله وها نحن من ذلك الفريق يهزنا * رجاء تهز الاريحي وسائله وانت الكمي الأريحي فتى الوري فرو سحابا ينعش الجدب هامله والا فمن يجلو الحوادث شمسه * وتكفى به من كل خطب نوازله وقال وقد تأخرت سفينة يتوجه بها الى زيارة أمير المؤمنين عليه السلام لئن عاقني عن قصد ربعك عائق * فوجدي لانفاسي اليك طريق تصاحب ارواح الشمال إذا سرت * فلا عائق إذ ذاك عنك يعوق ولو سكنت ريح الشمال لحركت * سواكنها نفس اليك تشوق
[ 11 ]
إذا نهضت روح الغرام وخلفت * نجوما بجيل الوامقين وميق وليس سواء جوهر متأبد * له نسب في الغابرين عريق وجسم تباريه الحوادث ناحل * ببحر الفتوق الفا تكات غريق اسير بكف الروح يجري بحكمها * وليس سواء موثق وطليق في الحوادث الجامعة لابن الفوطى ص 152 وقع في سنة 640 حريق في مشهد (سر من راى) فاتى على ضريحي علي بن الهادى والحسن العسكري عليهما السلام فتقدم الخليفة المستنصر بالله بعمارة المشهد المقدس والضريحين الشريفين واعادتهما الى اجمل حالاتهما وكان الضريحان مما امر بعملها البساسيرى فقال السيد الفقيه جمال الدين احمد بن موسى بن طاووس الحسنى في هذا كلاما بديعا وجميع فيه جزءا نظما ونثرا - منه - لا يلزم من الحادث المتجدد قدح في شرف من انظمت هاتيك الاعواد على مقدس جثتيهما بل يكون في ذلك برهان واضح شاهد بحلاليتهما لان روحي من وقعت الاشارة اليهما خالية من عرصات اللحود ساكنة في حضرة الملك المعبود والشرف التام لجواهر النفوس دون من عداها عند من يذهب الى وجود معناها وقد ذكر في التواريخ ان صاعقة سماوية نزلت في المسجد الحرام فلم يقدح ذلك في شرفه وللسيدن الطاهرين صلوات الله عليهم مناقت مذكورة ومفاخر مشهورة تحتوى عليها الكتب تشهد بحر استهما من الوهن ونزاهتهما من الطعن
[ 12 ]
هم معشر حبهم دين وبغضهم * كفر وقربهم منجى ومعتصم يستدفع السؤ والبلوى بحبهم * وسيترب به الاحسان والنعم مقدم بعد ذكر الله ذكرهم * في كل بدء ومختوم به الكلم يأبى لهم ان يحل الذم ساحتهم * خيم كريم وايد بالندى هضم من المؤسف ان ابن الفوطى لم يأت على تمام ذلك الجزء من النثر
[ 13 ]
اثاره ذكر تلميذ الحسن بن داود في رجاله ان تأليفاته بلغت اثنين وثمانين مجلدا ولم يأت عليها وانما ذكر منها [1] بشرى المحققين في الفقه ست مجلدات
[2] ملاذ علماء الامامية في الفقه اربع مجلدات
[3] كتاب الكرم مجلد
[4] السهم السريع في تحليل المدينة أو المبايعة مع القرض مجلد
[5] الفوائد العدة في اصول الفقه مجلد
[6] الثاقب السمخر على نقض المشجر في اصول الدين
[7] الروح في النقض على ابن ابى الحديد
[8] شواهد القرآن
[9] زهرة الرياض في المواعظ
[10] الاختيار في ادعية الليل والنهار
[11] الازهار في شرح لامية المهيار
[12] عمل اليوم والليلة
[13] ديوان شعره
[14] كتبا ايمان ابي طالب
[15] حل الاشكال في معرفة الرجال [1] جمعه على ما في الذريعة الى مصنفات الشيعة للحجة المدقق الشيخ اغابزرك ج 3 ص 385 من كتبا خمسة رجال الشيخ الطوسي وفهرسته ورجال النجاشي والكشى ورجال ابن الغضائري وهو الذي حرره ورتبه الشيخ حسن بن الشهيد الثاني وسماه التحرير الطاووسي قال في (اللؤلؤة) كان فراغ السيد جمال الدين من كتابه (حل الاشكال) في الثالث والعشرين من ربيع الاخر سنة 644 في داره المجاورة لدار [1] نقلناه من اعيان الشيعة ج 10 ص 279
[ 14 ]
جده الشيخ ورام بن ابي فراس كما ذكر السيد نفسه
[16] المقالة العلوية في نقض الرسالة العثمانية للجاحظ قال شيخنا النوري عندنا نسخه من هذه المقالة بخط تلميذه تقى الدين الحسن بن داود صاحب الرجال تاريخها سنة 665 وقد قرأها على المصنف وعليها تعليقات بخط المصنف وفى اعيان الشيعة ج 10 ص 279 رأيت نسخة من المقالة العلوية في مكتبة العلامة الشيخ محمد رضا الشبيبي واخرى في كرمانشها منقولة عن خط تلميذه الحسن ابن داود وهى من موقوفات الحضرة الغروية الحيدرية
[ 15 ]
عين العبرة لقد شن الدهر غارته على تلك النفائس من اثار السيد جمال الدين فلا تكاد تقف على شئ منها نعم زويت عن مخالب الدهر (عن العبرة في غبن العترة) قال شيخنا النوري رايت منها نسخة عليها خط الحر العاملي وقال الحر العاملي في اجازته للمولى محمد فاضل بن محمد مهدي المشهدي اجزت له رواية (عن العبرة في غبن العترة) للسيد احمد بن طاووس [1] وفي روضات الجنات ص 19 من جملة ما نبه إليه الحسن بن داود كتاب عين العبرة في غبن العترة وقد بنى فيه على التكلم في الايات الواردة في شأن اهل البيت وتحقيق ذلك مع الايات النازلة في بطلان طريقة مخالفيهم وهو نادر في بابه مشتمل على فوائد جليلة لم توجد في غيره واسنده في مقدمة الكتاب الى (عبد الله بن اسماعيل) ثم تكرر منه هذا الاسناد في اثناء الكتاب الوجه فيه ملاحظة التقية وعندنا منه نسخة طريفه كلها بخط شيخنا الشهيد الثاني اعلا الله مقامه وعلى ظهر الكتاب بخطه الشريف ماهذا صورته (كتاب عين العبرة في غبن العترة) تأليف عبد الله بن اسماعيل سامحه الله وجدت بخط شيخنا الشهيد - الاول - على ظهر الكتاب ما هذا صورته من تصانيف [1] الاجازات من البحار ج 25 ص 162
[ 16 ]
السيد السعيد العلامة جمال الدين ابي الفضائل احمد بن موسى بن جعفر ابن محمد بن احمد بن محمد الطاووس الحسينى وانتسابه الى عبد الله بن اسماعيل لان كل العالم عباد الله ولانه من ولد اسماعيل الذبيح انتهى كلام الشهيد قال صاحب الروضات وهذه التعمية جارية عند آل طاووس فقد الستعملها اخوه رضى الدين علي بن طاووس في كتابه (الطرائف) وسمى نفسه عبد المحمود بن داود الذمي اما التسميته بعبد المحمود فكما تقدم في اخيه السيد احمد من تسميته عبد الله واما النسبة الى داود فهو اشارة الى جده داود بن الحسن المثنى صاحب الدعاء المعروف بدعاء ام داود والا فالكتاب لاريب في انه من مؤلفات السيد جمال الدين احمد بن موسى اه‌ وان المواقف على سيرة هؤلاء السادة الاجلاء ومخالطتهم لارباب الدولة وعلماء العامة واكثر سكناهم في بغداد يعرف الوجه في هذه التعمية فان مداراتهم لاولئك الجماعة للتحصيل على الغيات المطلوبة لهم من اغاثة الملهوفين من الشيعة ونصرتهم وقضاء حوائجهم تدعوهم الى عدم التظاهر بما يوجب النفرة عنهم فيفوت الغرض المطلوب لقد كانت هذه النادرة (عين العبرة في غبن العترة) متجبئة في زوايا المكتبات معتقلة عند من لا يرى لجهد العلماء وسهرهم واتعابهم في البحث المتواصل قيمة تذكر حتى تلطف الموالى سبحانه على الامة بشيخنا حجة الاسلام الثقة الثبت الشيخ ميرزا محمد الطهراني نزيل سامراء حفظه الله
[ 17 ]
ومد في عمره فنسخها وسمح بالكتاب تسهيلا للقراء في الوقوف على ما حواه من الايات البينة والاحاديث الطريفة وليس هذا ببذغ من شيخنا الحجة ايده الله فان الواقف على سيرته وفسيته الطاهرة لا يحيد عن الاذعان بهذه المكرمة ويؤمن بان شيخنا الجيل لم يد في هذا منة على احد وانما هو توفيق ساقه إليه المولى تعالت الآؤه وان العناية الربوبية شملته وهو دون واجبه في نشر المعارف الالهية والدعوة الى اهل البيت عليهم السلام وهذا هو الجهاد الاكبر الذي يشير إليه الامام الباقر عليه السلام بقوله: رحم الله من احيا امرنا ودعا الى ذكرنا
[ 18 ]
صورة خط الحر العاملي ان هذه النسخة الماثلة للطبع استنسخها آية الله الشيخ ميرزا محمد الطهراني على نسخة صاحب (الوسائل) وكتب على ظهرها ما هذا نصه استنسخه هذا الكتاب عن نسخة الشيخ النبيل محمد بن الحسن الحر العاملي صاحب كتاب الوسائل وكان على ظهر نسخته ما هذا صورته التي كتبها بيده الشريفة: (هذا الكتاب من مؤلفات السيد الجليل جمال الدين احمد بن موسى بن طاووس الحسنى رحمه الله وانما غير اسمه لانه كان مع الخلفاء في بلد واحد غالبا وانما سمي نفسه عبد الله لان الخلق كلهم عبيد الله وانما قال ابن اسماعيل لانه من اولاد اسماعيل بن ابراهيم الخليل عليه السلام ووصف صادق عليه وقد رأيت نسخة من هذا الكتاب بخط الشيخ محمد ابن المؤذن البحرينى وعليها خط الشهيد رحمه الله بما ذكرناه ومثل ذلك فعل اخوه رضي الدين علي بن موسى بن طاووس في كتاب (الطرائف) حيث سمى نفسه عبد المحمود بن داود وقد رأيت بخط الشهيد الثاني على نسخة كتاب الطرائف صورة ما اشرنا إليه وقد ذكره علي بن طاووس في جملة مصنفاته " كتاب كشف الحجة " وغيره والله اعلم) حرره محمد بن الحسن
[ 19 ]
لقد قام المهذب الكامل صاحب المطبعة الحيدرية ومكتبتها في النجف الأشرف الاستاذ (محمد كاظم الحاج شيخ صادق الكتبى) بنشر هذا الكتاب الفريد في بابه وسهل الوقوف عليه والاستفادة مما حواه من نفسيات " وصى الرسول الاقدس " وابنائه المعصومين عليهم السلام وان الامة كيف فاتتها الاستنارة بتلك المزايا الحميدة والحضور بتلك الدرة الثمينة فاخذت تتردد في حنادس الشبهات والشكوك وليست هذه المأثرة بواحدة من مساعي الاستاذ الكتبي فلقد كان مجدا في احياء مئاثر العلماء الاعلام ساعيا في نشره ما اندثر من مؤلفات السلف الصالح فالى المهيمن جل شأنه نبتهل ان يوفقه للدؤوب على هذه الخدمات الجليلة المشكورة عند آل الرسول الاعظم صلوات الله عليهم اجمعين (ان الله لا يضيع اجر المحسنين) وفاته في خاتمة مستدرك الوسائل النوري ج 3 ص 466 ان وفاته كانت في سنة 677 هج‌ وفى روضات الجنات ص 19 دفن بالحلد وقبره فيها معروف مشهور يقصده الموافق والمخالف بالهدايا والنذور وفى منتهى المقال لأبى علي الحائري ص 46 بعد ان وافق على مدفنة بالحلة قال وتحرج العامة فضلا عن الخاصة الحلف به كذبا للكرامات الظاهرة منه
[ 1 ]
بسم الله الرحمن الرحيم قال عبد الله ابن اسماعيل الكاتب سامحه الله الحمد لله واشهد ان لاله الا الله شهادة مخلص لجنابه في الاشهادراج لحبائه يوم الاشهاد واشهد ان محمدا عبده ورسوله صفوة صفوته وخيرة خيرته صلى الله عليه وعلى الغرر من آله صلاة فارة عن حصر العدد قارة في حصن الذخائر والعدد وبعد فان من سلف من الافاضل جمع ما اتفق له من اسباب نزول آيات من الكتاب المجيد في رضى الله من خليقته امير المؤمنين علي بن ابى طالب عليه السلام وفروع دوحته وقد رأيت لائقا ان يضم الى ذلك شئ مما ورد في مناقبهم من التنزيل وتوابع ذلك ليبين فضل السادات على غيرهم بالتفضيل للسالك مقتصرا على رواية من لا يتهم على المنافين في محبتهم أو يطعن عليه في درايته قاصدا الى ما حضرني مما رواه ابوسحاق احمد بن ابراهيم الثعلبي في كتابه (كشف البيان) أو رواه علي بن احمد الواحدى في تأليفه الوسيط في تفسير القرآن وان اتفق غير هذا خلوا من ممارسة العناء وتتبع مدى الغايات في اقوال العلماء اثبته وفي القليل من رواية هذين الشخصين ايضاح لما اغفلته اعتبارا بها انه إذا دلت الجزئيات

اسم الکتاب : عين العبرة المؤلف : السيد أحمد آل طاووس    الجزء : 1  صفحة : 1
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست