responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : إختيار معرفة الرجال المعروف بـ رجال الكشي المؤلف : الشيخ الطوسي    الجزء : 2  صفحة : 789

ماروى في يونس بن عبدالرحمن وهشام بن ابراهيم المشرقي وجعفر بن عيسى...

بن يقطين وموسى بن صالح وأبي الاسد خصى على بن يقطين

955 - حمدويه وابراهيم، قالا: حدثنا أبوجعفر محمدبن عيسى العبيدي قال: سمعت هشام بن ابراهيم الجبلي وهو المشرقي، يقول: استأذنت لجماعة على أبي الحسن (عليه السلام) في سنة تسع وتسعين ومائة، فحضروا وحضرنا ستة عشر رجلا على باب أبي الحسن الثاني (عليه السلام)، فخرج مسافر فقال: آل يقطين ويونس بن عبدالرحمن ويدخل الباقون رجلا رجلا، فلما دخلوا وخرجوا خرج مسافر فدعاني وموسي وجعفر بن عيسى ويونس. فادخلنا جميعا عليه والعباس قائم ناحية بلاحذاء ولارداء، وذلك في سنة أبي السرايا، فسلمنا ثم أمرنا بالجلوس، فلما جلسنا، قال له جعفر بن عيسى: ياسيدي نشكو إلى الله واليك مانحن فيه من أصحابنا فقال: وما أنتم فيه منهم؟ فقال جعفر هم والله ياسيدي يزند قونا ويكفرونا ويكفرونا ويتبرؤن منا. فقال: هكذا كان أصحاب علي بن الحسين ومحمدبن علي وأصحاب جعفر وموسى ((صلوات الله عليهم)) ولقد كان أصحاب زرارة يكفرون غيرهم، وكذلك غيرهم كانوا يكفرونهم. فقلت له: ياسيدي نستعين بك علي هذين الشيخين يونس وهشام وهما حاضران، فهما أدبانا وعلمانا الكلام، فان كنا ياسيدي على هدى ففزنا، وان كنا على ضلال فهذان أضلانا، فمرنا، بتركه ونتوب إلى الله منه، ياسيدي فادعنا إلى دين الله نتبعك. فقال (عليه السلام): ما أعلمكم الا على هدى، جزاكم الله عن النصيحة القديمة والحديثة خيرا، فتأولوا القديمة علي بن يقطين، والحديثة خدمتنا له، والله أعلم.

اسم الکتاب : إختيار معرفة الرجال المعروف بـ رجال الكشي المؤلف : الشيخ الطوسي    الجزء : 2  صفحة : 789
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست