responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : إختيار معرفة الرجال المعروف بـ رجال الكشي المؤلف : الشيخ الطوسي    الجزء : 2  صفحة : 498

وانما الزيدى حقا محمدبن سالم بياع القصب.

419 - محمدبن مسعود، قال: حدثني أبوعبدالله الشاذاني وكتب به الي، قال: حدثني الفضل، قال: حدثني أبي، قال: حدثنا أبويعقوب المقري وكان من كبار الزيدية، قال: أخبرنا عمروبن خالد وكان من رؤسا الزيدية، عن ابي الجارود وكان رأس الزيدية، قال: كنت عند أبي جعفر (عليه السلام) جالسا اذا أقبل زيد بن علي (عليه السلام) فلما نظر اليه أبوجعفر (عليه السلام) قال: هذا سيد أهل بيتي والطالب بأوتارهم، ومنزل عمرو ان خالد كان عند مسجد سماك، وذكر ابن فضال أنه ثقة.

في ترجمة عوف العقيلي. في هارون بن سعد قوله (ع): بأوتارهم جمع الوتر بتاء المثناة من فوق بين الواو والراء بمعنى الموتور، وهو من قتل له قتيل فلم يدرك بدمه، تقول منه: وتره يتره وترا وترة، ويقال أيضا: وتره حقه بمعنى نقصه، وفي التنزيل الكريم " ولن يتركم "[1] أي لن ينقصكم في أعمالك قاله في الصحاح والقاموس[2] وفي المغرب: وترقه قتلت حميمه وأفردته منه. ويقال: وتره حقه اذا نقصه ومنه من فاتته صلاة العصر فكأنما وتر أهله وماله بالنصب. وبالمعنين في زيارة أبي عبدالله الحسين (عليه السلام) يوم عاشورا " والوتر الموتور " والمراد من الطلب بأوتارهم المطالبة بدمائهم وبحقوقهم والقيام بثاراتهم، أي يقتل قتلتهم.


[1] سورة محمد (صلى الله عليه وآله): 35.

[2] الصحاح: 2 / 843 والقاموس: 2 / 152.

اسم الکتاب : إختيار معرفة الرجال المعروف بـ رجال الكشي المؤلف : الشيخ الطوسي    الجزء : 2  صفحة : 498
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست