responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : وسائل الشيعة ط-آل البیت المؤلف : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    الجزء : 9  صفحة : 344

وعلى أهل الجزيرة والموصل والجبال كلّها برّ أو شعير ، وعلى أهل طبرستان الأرز ، وعلى أهل خراسان البرّ ، إلاّ أهل مرو والري فعليهم الزبيب ، وعلى أهل مصر البرّ ، ومن سوى ذلك فعليهم ما غلب قوتهم ، ومن سكن البوادي من الأعراب فعليهم الأقط ، والفطرة عليك وعلى الناس كلّهم ... الحديث.

[ ١٢١٨٧ ] ٣ ـ ورواه المفيد في ( المقنعة ) مرسلاً نحوه ، إلاّ أنه ترك أهل مرو [١] وزاد : ومن عُدم الأقط من الأعراب ووجد اللبن فعليه الفطرة منه.

أقول : هذا محمول على غلبة هذه الأقوات على أهل البلدان المذكورة ، أو على الاستحباب لما مضى [٢] ويأتي [٣].

[ ١٢١٨٨ ] ٤ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن محمّد بن عيسى ، عن يونس ، عمّن ذكره ، عن أبي عبد الله عليه‌السلام قال : قلت له : جعلت فداك هل على أهل البوادي الفطرة ؟ قال : فقال : الفطرة على كلّ من اقتات قوتاً ، فعليه أن يؤدّي من ذلك القوت.

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب مثله [١].

[ ١٢١٨٩ ] ٥ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن جعفر بن إبراهيم بن محمّد ـ في حديث ـ قال : قال أبو عبد الله عليه‌السلام : من لم يجد الحنطة والشعير يجزي [١] عنه


٣ ـ المقنعة : ٤١.

[١] بل هو مذكور في مطبوعة المقنعة !

[٢] مضى في الحديث ١ من هذا الباب.

[٣] ياتي في الحديث ٤ من هذا الباب.

٤ ـ الكافي ٤ : ١٧٣ / ١٤.

[١] التهذيب ٤ : ٧٨ / ٢٢٠ ، والاستبصار ٢ : ٤٢ / ١٣٦.

٥ ـ الفقيه ٢ : ١١٥ / ٤٩٤.

[١] في المصدر : أجزأ.

اسم الکتاب : وسائل الشيعة ط-آل البیت المؤلف : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    الجزء : 9  صفحة : 344
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست