responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : وسائل الشيعة ط-آل البیت المؤلف : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    الجزء : 3  صفحة : 331

العيدين ؟ قال : إن اغتسل يوم الفطر والأضحى قبل الفجر [١] لم يجزه ، وإن اغتسل بعد طلوع الفجر أجزأه .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك [٢] .

١٨ ـ باب استحباب غسل التوبة وصلاتها .

[ ٣٧٩٥ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن هارون بن مسلم ، عن مسعدة بن زياد قال : كنت عند أبي عبدالله ( عليه السلام ) فقال له رجل : بأبي أنت وأُمّي ، إني أدخل كنيفاً [١] ولي جيران وعندهم جوارٍ يتغنين ويضربن بالعود فربّما أطلت الجلوس استماعاً منّي لهنّ ، فقال ( عليه السلام ) : لا تفعل ، فقال الرجل : والله ما آتيهن ، إنّما هو سماع أسمعه بأُذني ، فقال ( عليه السلام ) : لله أنت ، أما سمعت الله يقول : ( إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا ) ؟ فقال : بلى والله ، لكأنّي لم أسمع بهذه الآية من كتاب الله من عربي ولا من عجمي ، لا جرم إنّي لا أعود إن شاء الله ، وإنّي أستغفر الله ، فقال له : قم فاغتسل وصلّ [٢] ما بدا لك ، فإنك كنت مقيماً على أمر عظيم ، ما كان أسوء حالك لو متّ على ذلك . أحمد الله ، وسله التوبة من كلّ ما يكره ، فإنّه لا يكره إلاّ كلّ قبيح ، والقبيح دعه لأهله ، فإنّ لكلٍّ أهلاً .

ورواه الصدوق والشيخ مرسلاً ، نحوه [٣] .


[١] في المصدر : قبل طلوع الفجر .

[٢] تقدم في الحديث ٣ الباب ١٦ من هذه الأبواب .

الباب ١٨

فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٦ : ٤٣٢ / ١٠ .

[١] في المصدرزيادة : لي .

[٢] وفيه : وسل .

[٣] الفقيه ١ : ٤٥ / ١٧٧ ، والتهذيب ١ : ١١٦ / ٣٠٤ كتب المصنف في هامش الاصل مايلي

اسم الکتاب : وسائل الشيعة ط-آل البیت المؤلف : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    الجزء : 3  صفحة : 331
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست