responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : وسائل الشيعة ط-آل البیت المؤلف : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    الجزء : 17  صفحة : 307

ورواه الكشي في كتاب ( الرجال ) عن محمّد بن الحسن ، عن علي ابن إبراهيم نحوه [٢].

[ ٢٢٦٠٨ ] ١٥ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن إبن فضال ، عن يونس بن يعقوب ، عن عبد الأعلى قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن الغناء وقلت : إنّهم يزعمون أن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) رخص في أن يقال : جئناكم جئناكم حيونا حيونا نحيكم ، فقال : كذبوا إن الله عزّ وجلّ يقول : (وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ * لَوْ أَرَدْنَا أَن نَّتَّخِذَ لَهْوًا لَّاتَّخَذْنَاهُ مِن لَّدُنَّا إِن كُنَّا فَاعِلِينَ * بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ) [١]. ثم قال : « ويل لفلان مما يصف » رجل لم يحضر المجلس.

[ ٢٢٦٠٩ ] ١٦ ـ وعن علي بن ابراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن مهران بن محمّد ، عن الحسن بن هارون قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : الغناء مجلس لا ينظر الله إلى أهله ، وهو مما قال الله عز وجل : ( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللهِ ) [١].

[ ٢٢٦١١ ] ١٧ ـ محمّد بن علي بن الحسين قال : روي أن أجر المغني والمغنية سحت.

[ ٢٢٦١٢ ] ١٨ ـ وفي ( عيون الأخبار ) بأسانيده السابقة في اسباغ الوضوء [١]


[٢] رجال الكشي ٢ : ٧٩١ / ٩٥٧.

١٥ ـ الكافي ٦ : ٤٣٣ / ١٢.

[١] الأنبياء ٢١ : ١٦ ـ ١٨.

١٦ ـ الكافي ٦ : ٤٣٣ / ١٦.

[١] لقمان ٣١ : ٦.

١٧ ـ الفقيه ٣ : ١٠٥ / ٤٣٦.

١٨ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٤٢ / ١٤٠.

[١] تقدمت في الحديث ٤ من الباب ٥٤ من أبواب الوضوء.

اسم الکتاب : وسائل الشيعة ط-آل البیت المؤلف : الحر العاملي، الشيخ أبو جعفر    الجزء : 17  صفحة : 307
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست