responsiveMenu
صيغة PDF شهادة الفهرست
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
اسم الکتاب : جواهر الكلام المؤلف : النجفي الجواهري، الشيخ محمد حسن    الجزء : 20  صفحة : 60

الذي يقال له الحرمانية عند المعاندة » والله العالم.

وكيف كان فـ ( إذا عاد إلى مكة فمن السنة أن يدخل الكعبة ) بغير حذاء ويتأكد ذلك في حق الصرورة ، وأن يغتسل ويدعو عند دخولها وأن يصلي بين الأسطوانتين على الرخامة الحمراء ركعتين يقرأ في الأولى الحمد وحم السجدة ، وفي الثانية الحمد وعدد آيها ، ويصلي في زوايا البيت ثم يدعو بالدعاء المرسوم ، ويستلم الأركان ويتأكد في اليماني بلا خلاف ولا إشكال في شي‌ء من ذلك ، قال معاوية بن عمار [١] في الصحيح : « رأيت العبد الصالح عليه‌السلام دخل الكعبة فصلى فيها ركعتين على الرخامة الحمراء ثم قام فاستقبل الحائط بين الركن اليماني والغربي فرفع يده عليه ولصق به ودعا ، ثم تحول الى الركن اليماني فلصق به ودعا ، ثم أتى الركن الغربي ثم خرج » وفي‌ خبر أبي القداح [٢] عن جعفر عن أبيه عليهما‌السلام « سألته عن دخول الكعبة فقال : الدخول فيها دخول في رحمة الله تعالى : والخروج منها خروج من الذنوب ، معصوم فيما بقي من عمره ، مغفور له ما سلف من ذنوبه » وفي مرسل علي بن خالد [٣] عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : « كان يقول : الداخل في الكعبة يدخل والله راض عنه ، ويخرج عطلا من الذنوب » وفي مرسل الصدوق [٤] « من دخل الكعبة بسكينة ووقار وهو أن يدخلها غير متكبر ولا متجبر غفر له » وقال الصادق عليه‌السلام في خبر سعيد الأعرج [٥] « لا بد للصرورة أن يدخل البيت قبل أن يرجع ، فإذا دخلته فادخله بسكينة ووقار ثم ائت كل زاوية من زواياه ،


[١] الوسائل ـ الباب ـ ٣٦ ـ من أبواب مقدمات الطواف ـ الحديث ٤.

[٢] الوسائل ـ الباب ـ ٣٤ ـ من أبواب مقدمات الطواف ـ الحديث ١.

[٣] الوسائل ـ الباب ـ ٣٤ ـ من أبواب مقدمات الطواف ـ الحديث ٢.

[٤] الوسائل ـ الباب ـ ٣٤ ـ من أبواب مقدمات الطواف ـ الحديث ٣.

[٥] الوسائل ـ الباب ـ ٣٦ ـ من أبواب مقدمات الطواف ـ الحديث ٦.

اسم الکتاب : جواهر الكلام المؤلف : النجفي الجواهري، الشيخ محمد حسن    الجزء : 20  صفحة : 60
   ««الصفحة الأولى    «الصفحة السابقة
   الجزء :
الصفحة التالیة»    الصفحة الأخيرة»»   
   ««اول    «قبلی
   الجزء :
بعدی»    آخر»»   
صيغة PDF شهادة الفهرست